humanoidhistory:

The Front Line (2011)

ونختم باحلى بوستر =”)



تشارقرآآآآآ
رغم ان الفتى الواقف على اليسار هو صاحب اعلى رتبه وهو من يقودهم في ميدان المعركة
ولكن الشخص الذي يرفع له الجنود ايديهم بالتحيه كان هو القائد الفعلي، المعنوي
اخخخخخخخخخخخخ بس وقت ما هم يودعونه انا كنت لسى قاعد امسح دموعي من حواره الاخير مع البطل.. الحوار كان قصير.. كان قاعد يودع.. لكن بنفس الوقت كان قاعد يسولف.. كانه كان ينتظر موته من زمان.. فقد سبب القتال.. صار القتال واحتلال التلة مجرد روتين.. لا مكان للحزن على من يقتل اذا قتل احد من رفاقك فهذا امر طبيعي الغير طبيعي هو ان لا يقتل احد
رغم كل ذلك رغم كل ما ذكرت الا انه كان يحس بالمسؤولية ومستعد لقتل كل من سوف يعرض هؤلاء الرفقاء للقتل انتحاراً دون تخطيط.. لا اعلم كيف اشرح الامر وجهة نظرة ولكني اعتقد انه كان يحاول جهده لحماية رفقائه لانهم معه فقط لا لانه يرغب بتحقيق امر لبلده او لكي يعود هو… جل تفكيره كان عن الموت والحياة 

ايها القائد اسمح لي ان انحني احتراماً لشجاعتك حتى لحظاتك الاخيرة
تشارقرآآآآآآ ~~~~ 




© NIZ